تعمل الحكومة العراقية ومؤسساتها كافة، في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها العراق وحربه على الارهاب، على استعادة الاثار العراقية المنهوبة من المناطق التي تسيطر عليها المجاميع الارهابية، التي تعتبر تجارة الاثار من اهم مصادر التمويل للقيام بعمليات شراء غير مشروعة للاسلحة وتجنيد الارهابيين المرتزقة في العراق.

لذا اعلنت وزارة السياحة والآثار العراقية قائمة بعدد من القطع الاثرية المنهوبة (المعروضة صورها في هذا الخبر) والتي ترجح بيعها الى بعض تجار الآثار بطريقة غير مشروعة، وتهيب الوزارة بالافراد والحكومات التي يمكن لهم التعرف على هذه القطع ابلاغ السلطات المحلية في دولهم او الاتصال باحدى البعثات العراقية في اي من دول العالم للعمل على استعادة هذا الارث العالمي والعراقي واعادته الى العراق. تكملة القراءة …