القى المندوب الدائم لجمهورية العراق لدى الأمم المتحدة في نيويورك السفير محمد علي الحكيم نيابة عن السيد وزير الخارجية الدكتور إبراهيم الاشيقر الجعفري كلمة العراق في جلسة مجلس الامن التي عقدت يوم الجمعة الموافق 2015/3/27، المخصصة لمناقشة “ضحايا الهجمات على أسس عرقية ودينية في الشرق الأوسط”، والتي ترأسها وزير خارجية فرنسا السيد لوران فابيوس، حيث قدم خلالها كل من عضو مجلس النواب العراقي السيدة فيان دخيل وبطريرك الكلدان السيد لويس روفائيل ساكو احاطة للمجلس.

واشار المندوب الدائم في كلمته الى ان كيان داعش الإرهابي استهدف الأقليات الدينية من المسيحيين والايزديين في البدء ثم توسعت جرائمه لتطال كافة المكونات العراقية، ولعل الاحداث في العام 2014 خير دليل على ذلك، كما اكد على ان مجلس الوزراء العراقي اعتبر جرائم كيان داعش الإرهابي بحق مكونات الشعب العراقي “جرائم إبادة جماعية”، وان أوضاع النازحين داخل العراق ما تزال مأساوية وحرجة وتحتاج الى جهود إغاثة وتضامن اكبر لتخفيف معاناتهم، لحين تحرير المناطق التي تقع تحت سيطرة الإرهابيين وانتصار رسالة المحبة والتسامح وصون كرامة العراقيين بغض النظر عن هويتهم الدينية او القومية التي يستهدفها الفكر الإرهابي المتطرف.